“أبو الفتوح”: تسعيرة يناير باطلة وعلى الصيادلة عدم الشراء بالسعر الجديد

قال الدكتور وائل ابو الفتوح عضو الجمعية العمومية لنقابة الصيادلة، إن ثبات دخل المواطن مع ارتفاع الأسعار يؤدى إلى ركود في الأسواق وهو ما نعانيه الآن في سوق الدواء، مؤكدا أن المريض لن يشعر حتى الآن بالتسعيرة الجديدة للدواء لأن الصيدليات ستمتلئ بالأدوية الجديدة بعد شهرين من الآن، موضحا أن الوزير قال أنه سيزيد أسعار الدواء على أساس فرق الزيادة في سعر الدولار وليس فرق سعر البيع للجمهور كما وجدنا في التسعيرة الأخيرة، لذا فإن قرار وزير الصحة بتشكيل لجنة لاعادة تسعير 10 آلاف صنف دواء يعد اعتراف منه بالخطأ في طريقة حساب زيادة يناير وفقا للاتفاق المبرم.

وأضاف “أبو الفتوح”، أن تسعيرة يناير باطلة وعلى الصيادلة التمهل وعدم شراء كميات كبيرة من الدواء بالسعر الجديد، مؤكدا أن الشركات هى من خططت لتطبيق هذه التسعيرة بحرفية من خلال أخذ المريض المصري رهينة، وهذا ما بدى واضحا عند تخزين الشركات الدواء وتعطيش السوق من أصناف بعينها للضغط من أجل زيادة الأسعار، فضلا عن تخزين سلاسل الصيدليات للدواء أيضا، وتبلغ قيمة الأدوية التى تم تخزينها وفقا لتقديرات الرقابة الادارية 18 مليار جنيه، وهو فرق البيع بسعرين وهو ما يدمر حوالى 40ألف صيدلية صغيرة،

وأضاف أن متوسط تكلفة صناعة الدواء في العالم كله لا تزيد عن 10% من سعر بيعه للجمهور وإذا كان سعر الدواء أقل من 10 جنيه فتكون نسبة تكلفته من سعر البيع للجمهور 30%، كما أن أغلب تكلفة الدواء تُصرف في الدعايا والتسويق، موضحا أن تكلفة صناعة الدواء في مصر بلغت 40 مليار جنيه حتى نهاية 2016،  ومتوسط التكلفة 10% كما قلنا أى أن التكلفة 4 مليار مثلا وبعد ارتفاع سعر الدولار ارتفع سعر التكلفة 100% أى 8 مليار جنية في العام ولكن الزيادة الفعلية التى يعمل السوق بها الآن هى 16 مليار جنيه.

 14 – March – 2017